g

glob

samedi 15 décembre 2018

سليمان القانوني

L’image contient peut-être : 1 personne, barbe et chapeau


يقول المؤرخ الإنجليزي هارولد: إن أعياد النصارى كثيرة، لكن أهمها بلا شك هو يوم وفاة القانوني 

سليمان خان هو الابن الأوحد للسلطان سليم الأول. تولى سليمان الحكم بعد وفاة والده عام 1520م وكان والده قد أورثه خزينة سلطانية ممتلئة عن آخرها وجيشا قويا مخلصا في البر والبحر؛ فطن سليمان إلى ضرورة تغيير بوصلة الجهاد التي عقدها والده صوب الجنوب والشرق عندما شاهد امبراطورية تشارلز الخامس تتوسع وتنمو لتُجهِز على الدولة الإسلامية، فاتجه سليمان بجيوشه صوب أوروبا ليكون الغرب هو وجهة معظم حملاته الحربية، فقضى هذا السلطان، الذي صوّرته الدراما على أنه زير نساء وألعوبة في أيديهم، جميع مراحل عمره تقريبا في الخروج إلى الغزوات والفتوحات، وقد استطاع سليمان أن يحجز لنفسه مكانة مرموقة بين السلاطين العثمانيين بفضل ثلاثة عشر غزوة كبرى خرج فيها بنفسه على مدار حياته بدأها بفتح بلجراد وانتهى بسيكتوار، ويذكر المؤرخون أن عدد ما فتحه سليمان في حياته من الحصون والقلاع والمدن يناهز 360 حصنا، وفي عهده وصلت جيوش المسلمين إلى قلب أوروبا عند أسوار فيينا مرتين حتى أنه لُقّب حينها بمجدد جهاد الأمة. وقد ذكر أحد المؤرخين أنه في القرن السادس عشر كان يمكن لزائر من المريخ أن يظن أن عالم البشر على وشك أن يصبح مسلما كناية عما فعله سليمان من أجل الإسلام.


وقد اكتسب سليمان لقب “القانوني”، الذي اشتهر به واقترن باسمه، نظرا للقوانين التي وضعها لتنظيم الحياة في دولته الكبيرة، وكان شديد الحرص على اتفاق تلك القوانين مع الشرعية الإسلامية .. في أواخر أيامه اشتد به المرض فكان لا يستطيع ركوب الخيل، وكان قد تجاوز عقده السابع، إلا أنه عندما علم بأن ملك هابسبرج أغار على ثغر من ثغور المسلمين، أصر على الثأر وقيادة الجيش بنفسه حتى وصل إلى مدينة سكتوار المجرية، وكان طبيبه قد نصحه بعدم الخروج إلا أن جواب السلطان الذي خلّده له التاريخ كان: “أحب أن أموت غازيا في سبيل الله“، فتحامل رحمه الله على نفسه إظهارا للقوة أمام أعدائه ووافته المنية أثناء الغزوة في الخامس من سبتمبر 1566م بشكل يليق بعظمة سلطان قضى عمره في الجهاد في سبيل الله ونصرة الإسلام، سلطان جاب العالم كله فاتحا حتى استحق عن جدارة لقب سلطان العالم  

0 commentaires: