g

glob

jeudi 4 janvier 2018

كيف تدافع الطماطم عن نفسها ؟



- المملكة النباتية مليئة بالغرائب , فبعض النباتات يمكنها أن ترى , وأخرى يمكنها أن تسمع , وبعضها يمكنه أن يعود إلى الحياة .. وبعضها إذا أمسك بك تحاول مهاجمته , فإنك ستعاني حقاً  

- العلماء بالفعل يعرفون أن بعض النباتات تجعل نفسها غير مستساغة عند أكلها , فنبات الطماطم مثلاً , يقوم بإنتاج مادة كيميائية تسمى ( ميثيل جاسمونيت  - 
methyl jasmonate
  , هذه المادة الكيميائية خطيرة , ولكنها ليست كذلك على الطماطم نفسها , وإنما هي سامة للآفات الحشرية التي تتغذى عليها.

- في دراسة أجريت عام 2017 , ونُشرت في مجلة 
Nature Ecology & Evolution
  , قام باحثون من جامعة ويكونسن - ماديسون , برش كميات مختلفة من مادة جاسمونيت الميثيل التي ينتجها نبات الطماطم , على نباتات الطماطم , ثم أطلقوا مجموعة من اليرقات , وجلسوا لمشاهدة العرض 

- لاحظ العلماء , أنه بالمقارنة مع نباتات الطماطم التي لم يتم رشها بالميثيل جاسمونيت , فإن نباتات الطماطم الاخرى التي تم رشها وأصبحت ذات جرعة أعلى من تلك المادة الكيميائية , قد تبقى منها خمسة أضعاف نباتات الطماطم العادية ! .. لماذا ؟
لإنه بدلاً من تناول اليرقات للنبات , تلك المادة الكيميائية جعلتها تأكل بعضها البعض  - ومن المعروف ان اليرقات يمكنها أن تتغذى على بعضها في حالة عدم وجود ما يكفي من الطعام في البرية - ولكن هذا عادة لا يحدث في حالة وجود ما يكفي لتناوله , فعندما واجهت تلك اليرقات هذه المادة الكيميائية السامة وبكميات كبيرة , تحولت من أكل أوراق النبات لأكل أخوتها - وأكلت تلك اليرقات في الطماطم التي تم رشها بالميثيل جاسومنيت ضعف عدد اليرقات التي تم أكلها في نباتات الطماطم العادية التي تطلق نفس المادة ولكن بكمية أقل 

شاهد ذلك المقطع عندما تتغذى اليرقات على بعضها البعض بدلاً من أكل أوراق الطماطم 




التركيب الكيميائي للميثيل جاسونيت

- يمكن القول ان مادة الميثيل جاسمونيت تعمل أيضاً كإشارة كيميائية في نباتات أخرى , والتي يمكنها أن تساعد النبات على الإستعداد لهجوم قادم .
ولكن بطبيعة الحال . هذه الدراسة الحديثة مازالت في حاجه لمزيد من البحث والدراسة من علماء البيئة والنباتات .

0 commentaires: