g

glob

vendredi 29 décembre 2017

ما لا تعرفه عن بحيرة قارون : وهل تخفي كنوزه حقاً ؟

بحيرة,قارون,مصر,الفيوم,نهر النيل,أساطير,كنوز,حورية البحر


- تعتبر بحيرة قارون Lake Qarun الواقعة في محافظة الفيوم أحد المواقع التاريخية المهمة في مصر , فسوف تجد في ذلك المكان الراحة والهدوء والمتعة أيضاً بسبب وجود كل تلك المناظر الطبيعية الأخاذه , والتي تحبس الأنفاس , فضلاً عن المواقع التاريخية والثقافية المدهشة  

- وهي تقع جنوب شرق القاهرة و هي بحيرة ضخمة تجلب الحياه للهضاب والكثبان الراقدة في صحراء مصر الغربية , وطوال تاريخ مصر , إرتبطت بالقصص والأساطير , وغير ذلك أرتبطت بإسم واحداً من أشهر شخصيات عصر نبي الله موسى عليه السلام والمذكور في الكتب المقدسة  

- كما أنه على مر التاريخ كانت الفيوم مدينة مشهورة نظراً لموقعها المركزي على الطريق التجاري بين واحات مصر الغربية وممفيس عاصمة مصر القديمة , حيث كانت تمثل اوى جيد للقوافل التجارية  

البحيرة في العصور القديمة 

بحيرة,قارون,مصر,الفيوم,نهر النيل,أساطير,كنوز,حورية البحر
عندما كان البحر المتوسط غائراً وجافاً في نهاية العصر الميوسيني , وكانت الأنهار المتصلة به جافة كذلك ومنها نهر النيل , كانت الفيوم جافة تماماً , وبعد أن أمتلأ البحر المتوسط بالماء في نهاية العصر الميوسيني , تدفق ماءه إلى نهر النيل الذي لم يحوي مياه, حتى تدفقت المياه إلى الجزء السفلي من الوادي  بشكل أعمق حتى 2,400 متر حيث القاهرة الآن , ووصل نهر النيل إلى ما هو أبعد من مدينة أسوان , وعلى مدى الوقت الجيولوجي تكّون الطمي تدريجياً وتشكل وادي النيل , وفي نهاية المطاف , كان النيل مليئاً بالماء بشكل كافي لإحداث فيضانات تجاوزت الفيوم , وصنعت البحيرة  
وقد سُجلت البحيرة لأول مرة من حوالي 3000 قبل الميلاد , في وقت قريب من حكم الملك نارمر لمصر , وكانت مياهها عذبة  
- قبل حكم الأسرة الفرعونية الثانية عشر لسنوسرت الأول وإبنه أمينمحات الثالث , كانت محافظة الفيوم مغطاه بالكامل بالبحيرة , وفي محاولة لإستصلاح الأراضي , قام الفراعنة بحفر سلسلة من القنوات التي تربط بحيرة قارون بالنيل , وإستنزف ذلك الكثير من البحيرة .
و لم يتبقى سوى جزء صغير من تلك البحيرة , التي تغطي مياهها مساحة 53,000 فداناً  

- فا في عام 2300 قبل الميلاد تم توسيع وتعميق الممر المائي من النيل إلى البحيرة الطبيعية لصنع قناة تعرف الآن بإسم " بحر يوسف "  , وقد بدأ هذا المشروع من قِبل إمينمحات الثالث , او بواسطة والده سنوسرت الأول , وكانت هذه القناة تغذى البحيرة بمياه النيل ,  , حيث  كان الهدف منها 
- السيطرة على فيضان النيل 
- تنظيم مستوى مياه النيل خلال مواسم الجفاف 
- توفير الري للمنطقة المحيطة 
لذا فإن تلك المشروعات المائية الضخمة التي قام بها الفراعنة المصريون من الأسرة الثانية عشر لتحويل البحيرة إلى خزان أعطت إنطباعاً خاطئاً بإن تلك البحيرة ‘إصطناعية , ولكنها بحيرة تكونت طبيعياً منذ فجر التاريخ   

الحياة البرية في بحيرة قارون 

بحيرة,قارون,مصر,الفيوم,نهر النيل,أساطير,كنوز,حورية البحر

 وعلى الرغم من زيادة ملوح مياهها , إلا انها تتمتع بنظام بيئي فريد , وتكيفت فيها أنواع الحياة البرية , وضمت أعداد لا تحصى من الطيور , وخاصة في الخريف , بما في ذلك مستعمرة كبيرة من طيور الفلامنجو ,البلشون الرمادي , طيور أبي ملعقة , والعديد من أنواع البط 
كما أنها تعتبر ملاذا للراحة بالنسبة لأسراب الطيور المهاجرة أثناء هجرة الشتاء إلى الجنوب , كما أنها مصدراً لسمك البلطي الأخضر , والعديد من الأنواع السمكية الأخرى.
موريثيريوم Moeritherium

- كما تم العثور فيها على حفريات لثدييات من عصور ما قبل التاريخ مثل حيوان موريثيريوم Moeritherium    ون - هل تُنسب لقارون من عصر موسى عليه السلام ؟
- جميعنا يعرف شخصية قارون , ذلك الرجل الذي كان فاحش الثراء , والذي عاش في فترة حياة نبي الله موسى ( عليه السلام ) , قبل أنه إبن عمه , وقيل أنه كان يهتم بشؤون العبرانيين لدى فرعون , وكان رجلاً مغرورا, متكبراً , كان يمتلك كنوزاً هائلة , يصعب على الرجال الأشداء حمل مفاتيح خزائنها , ولكنه بغى على قومه بهذا الثراء , ولم يستمع لكلام العقلاء من قومه أو نصائح نبي الله موسى إليه , فعندما ذكّروه بإن هذا المال هو من فضل الله عليه - رد عليهم قائلاً  ( إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي 

- وخرج يوماً أمام قومه بكامل زينته , حتى تمنى البعض أن يكونوا في مكانه وينعموا بكل تلك الرفاهية والثراء , فما كان من الله إلا أن عاقب قارون بخسفه هو وقصره وكنوزه الأرض .. ولم يعد له وجود لا هو ولا ماله  

وقد تم ذكر قصة قارون في عدة مواضع من القرآن الكريم .. وجاءت بالتفصيل في سورة القصص 

 " إنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآَتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ , وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ , قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ , فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ , وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ , فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ " 
ويعتقد الكثيرون أن بحيرة قارون وما حولها هي المنطقة التي إبتلعت قارون بكنوزه وقصره ولكن ( ليس هناك ما يؤكد أن هذه البحيرة سًميت نسبة إلى قارون  

- فبالقرب من البحيرة , هناك مبنى قديم يُعتقد انه بقايا لقصر قارون الذي عاش فيه في زمن موسى عليه السلام , وقد تم العثور على بعض الانفاق القديمة تحت هذ المبنى , والتي تؤدي إلى القرية المجاورة , ويعتقد السكان أن هناك أنفاقاً أخر تصل إلى الإسكندرية , وربما حتى ممفيس  العاصمة القديمة لمصر 


بقايا القصر الذي يُعتقد أنه لقارون
- ولكن أشار العلماء إلى أن هذا المبنى هو معبد قديم لـ ديونيسيوس - وهو إله الفرح والمتعة عند اليونان قديما - , وليس له علاقة بقارون وقصره , كما انه ليس هناك ما يثبت أن بحيرة قارون الحالية كانت المكان الذي عاش فيه قارون 

 وسميت البحيرة بعدة أسماء خلال تاريخ مصر , فقد كانت تسمى ببحيرة " موريس    , " البحيرة النقية " , " بحيرة اوزوريس " , وخلال المملكة الوسطى كانت المنطقة بأكملها حول البحيرة يشار إليها بإسم  " ميرو - وير " 
وكما قال " أحمد عبد العال " مدير منطقة الفيوم الأثرية "  : ( محافظة الفيوم ليست سوى بحيرة ) - حتى أن كلمة ( الفيوم ) مشتقة من الإسم المصري القديم لكلمة بحيرة وهو ( بيوم   

الأساطير حول بحيرة قارون 

يعتقد  الصيادون و السكان الذين يعيشون بالقرب من البحيرة أن كنوز قارون الهائلة موجودة في مكان ما تحت سطح البحيرة , ويعتقد البعض أن هناك حورية بحر تحرس تلك الكنوز !
وعلى مر العصور .. هناك بالفعل العديد من السكان من إدعى رؤيته لحورية بحر في البحيرة الشهيرة وقد إفتتنوا بجمالها وسحرها  , وعلى الرغم من صعوبة تصديق هذا الأمر إلا أن العديد من الناس غاصوا في أعماق البحيرة املاً في العثور على تلك الكنوز الغارقة , ولكن لم يعثر عليها أحد حتى الآن  

- حتى أنه في الثمانينات من القرن العشرين , إجتاحت البلاد شائعات تفيد أن كنوز بحيرة قارون يمكن أن يتم العثور عليها , إذا تم ذبح 200 طفل كأضحية ! - وتبع ذلك ذعر واسع النطاق في محافظة الفيوم , وأبقى الناس أطفالهم في البيوت ومنعوهم من الذهاب إلى المدارس خشية إختطافهم من قبل علماء الآثار أو صيادي الكنوز .
وقال عبد العال مدير المنطقة الأثرية في الفيوم ( في تلك الأيام , طلبت منا سلطات المحافظة أن نعرض على جميع القنوات الإعلامية المحلية تأكيد للسكان بإن كل هذه الشائعات غير صحيحة  

الأساطير المحيطة بالبحيرة عديدة , وحتى لو كانت وهمية , فهي تضيف بريقاً خاصاً للمنطقة , والسكان المحليون مهتمين بالحفاظ على تلك الأساطير كتراث ورثوه من أجدادهم وأخذوه على محمل الجد , وحتى لو إنتابهم بعض الشك في تلك الحكايات , إلا أنها أصبحت  جزءاً كبيراً من نسيج مجتمعهم وسيظل كذلك  
المصادر 
2 1  3  4

0 commentaires: